تحت رعاية سمو الشيخة شمسة بنت حمدان بن محمد آل نهيان، تنظم دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي، سلسلة الحفلات الموسيقية ’أمسيات‘ خلال يناير الحالي، لإعادة احياء التقاليد الموسيقية المرتبطة بقيم الانفتاح والتسامح.

 

يتضمن البرنامج ثلاث أمسيات موسيقية ستقام في الهواء الطلق، بحديقة أم الإمارات بالعاصمة، يحييها نخبة من الفنانين العرب وشبه القارة الهندية، حيث يقدمون مجموعة من الأغاني التراثية التقليدية المستوحاة من تراث الشرق العريق.

 

 ويأتي برنامج سلسلة الحفلات الموسيقية ’أمسيات‘ انعكاساً لجهود دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي لرفع الوعي المجتمعي تجاه مختلف أنوع الموسيقى التي تسهم في تعزيز التسامح والحوار مع الآخر.

 

يشارك في برنامج ’أمسيات‘ ثلاثة من كبار المغنيين، حيث تحيي سيدة المقام العراقي؛ فريدة محمد علي، أولى حفلات السلسلة بحفل يقام مساء يوم الإثنين القادم 8 يناير. وعلى مدى ساعتين ستقدم فريدة، باقة منوعة من المقامات العراقية وأجمل أغاني مطربات العراق الشهيرات خلال فترة الأربعينيات والخمسينيات مثل: صديقة الملاية، وسليمة مراد، وزهور حسين، إضافة إلى أغاني منوعة من تراث ناظم غزالي المعروفة على مستوى الوطن العربي، وكذلك أغاني من التراث والإيقاعات التي تشتهر بها مدينة البصرة. وتتخلل هذه الأغاني مجموعة من المقامات القريبة إلى قلوب المستمعين وقصائد شهيرة لشعراء عرب كبار منهم: المتنبي، والبهاء زهير، وإيليا أبو ماضي، وشعراء عراقيين أمثال: جبوري النجار، وعبد الكريم العلاف. يُقَدم برنامج الحفل بإعداد موسيقي جديد للملحن محمد حسين كمر، وبمصاحبة الآلات الموسيقية التراثية العراقية. 

 

 وفي مساء يوم الثلاثاء 9 يناير يقام الحفل الثاني ويحيه المغني الهندي جاويد علي، أحد أبرز مطربي الخلفيات الموسيقية في السينما الهندية، حيث يقدم مجموعة من الأغاني التقليدية التراثية وأغاني الأفلام التي تظهر التأثير الملحوظ للتعابير المعاصرة، وتحظى بشعبية واسعة بين الجمهور. ويجمع جاويد بين هذه العناصر المختلفة، ليقدم حفلاً فريداً يضم مزيجاً متنوعاً من الأغاني التقليدية والحديثة والشعبية، والتي سيقدمها بعدة لغات تتضمن؛ الهندية، والبنغالية، والأوردية، والكاناداية، والتاميلية، والتيلوغوية، والمراثية، والآسامية، بما يعكس التنوع الثقافي لشبه القارة الهندية.

 

وفي الليلة الثالثة من برنامج سلسلة الحفلات الموسيقية ’أمسيات‘ يطل على الجمهور النجم الكبير لطفي بوشناق مساء يوم الأربعاء 10 يناير ، ليقدم مجموعة مختارة من أغاني المورث الشعبي التونسي،  بمشاركة فرقة عالمية تضم 16 موسيقياً من المغرب العربي وأوروبا. يُعد لطفي بوشناق واحداً من أهم أساطير الغناء والموسيقى في العالم العربي، حيث أُطلق عليه لقب ’بافاروتي تونس‘، وساهم في اثراء الإنتاج الموسيقي العربي الذي يتنوع بين أغاني الطرب والأناشيد، وأغاني الفن الشعبي الحديث.

تقام الحفلات في حديقة أم الإمارات في أبوظبي، وتبدأ عند الساعة 8 مساءً.