تشهد دولة الإمارات العربية المتحدة هذا الأسبوع، انطلاق ’مهرجان الشارقة للشعر العربي‘ بدورته الـ 16، والتي تقام بين 8 و12 كانون الثاني/يناير.

ويشارك في دورة هذا العام 30 شاعراً من 17 دولة عربية، ويضم برنامجها ندوة فكرية بعنوان ’التناص في القصيدة العربية الحديثة‘ والتي تقام في بيت الشعر، التابع لدائرة الثقافة في إمارة الشارقة، و الجهة التي تنظم المهرجان سنوياً منذ عام 2002.

وسيتم تكريم  الشاعر التونسي نور الدين صمود والشاعر الإماراتي كريم معتوق بمنحهما ’جائزة الشارقة للشعر العربي‘، كما يصدر المهرجان بهذه المناسبة كتابين عنهما، الأول بعنوان ’من المغارب إلى المشارق للشاعر الدكتور نور الدين صمود‘، والثاني بعنوان ’المعلقة الثامنة للشاعر الإماراتي كريم معتوق‘.

من جانبه، قال المنسق العام للمهرجان محمد إبراهيم القصير في مؤتمر صحفي إن "المهرجان علامة في ساحة الفعل الثقافي في الوطن، وتمتد آثاره إلى عموم الوطن العربي بما يقدمه من برنامج حافل بالعطاء والإبداع، ويقدم فيه كوكبة من شعراء الوطن العربي جديد إبداعهم وشعرهم وآرائهم".