هيئة الشارقة للكتاب تواصل مشاركتها بمعرض القاهرة الدولي

تستمر مشاركة هيئة الشارقة للكتاب بفعاليات معرض القاهرة الدولي للكتاب، الذي تجري حالياً دورته الـ49 وتستمر حتى 10 فبراير الجاري.

وتأتي هذه المشاركة الفاعلة من الهيئة في إطار سعيها لتقديم صورة حيّة عن النشاط الثقافي في إمارة الشارقة ودولة الإمارات في المحافل العربية والدولية، حيث تستعرض الهيئة عبر هذه المشاركة أهم المبادرات والمشاريع التي أنجزتها والتي تتمحور حول القراءة والنشر، كما تعرض تجربة معرض الشارقة الدولي للكتاب، ومهرجان الشارقة القرائي للطفل، والبرنامج المهني للناشرين، ومؤتمر المكتبات الذي يقام سنوياً بالتعاون مع جمعيات المكتبات الأمريكية، إضافة إلى مدينة الشارقة للنشر، الأولى من نوعها في الوطن العربي.

 

وشهدت المشاركة سلسلة من الاجتماعات واللقاءات التي عقدتها الهيئة لبحث سبل التعاون مع الجهات القائمة على تنظيم معرض القاهرة الدولي للكتاب، والفعاليات الأخرى المرتبطة بالقراءة والكتاب، وناقش الوفد المشارك الأنشطة والمبادرات التي يمكن تنفيذها بالتعاون مع عدد من الجهات الفاعلة في مجال النشر في جمهورية مصر العربية.

كما اجتمع وفد الهيئة مع عدد من الناشرين المشاركين في المعرض، وقدم عرضاً لما تقدمه مدينة الشارقة للنشر على مستوى صناعة الكتاب في المنطقة، والشرق الأوسط، وأبدى الناشرون اهتمامهم بالمدينة، وما تقدمه من فرص لحركة النشر في العالم العربي، سواء على صعيد الطاقة الاستيعابية للطباعة، وخدمات التسويق، والتخزين، والتصميم، والتحرير، وغيرها من الخدمات.

واستقبلت الهيئة في جناحها عدداً من الشخصيات الرسمية، وممثلي الهيئات الثقافية، والمثقفين، والشعراء، والأدباء، والاعلاميين، حيث زار الجناح معالى الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف في مصر، ومعالى إيناس عبد الدايم، وزيرة الثقافة المصرية، ومعالى عز الدين ميهوبي، وزير الثقافة الجزائري،  وسعادة المهندس جمعة مبارك الجنيبي، سفير دولة الإمارات لدى مصر.

 

من جهته ثمن محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، خلال زيارته إلى جناح الهيئة بتجربة الشارقة الثقافية وما يقوده الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، على مستوى تفعيل دور الفن والأدب في فتح أفق الحوار مع مختلف ثقافات العالم، مشيراً إلى أن معرض الكتاب يعد واحداً من المحافل التي تعزز الروابط الثقافية بين مختلف بلدان العالم العربي.

 

المهندس جمعة مبارك الجنيبي، سفير دولة الإمارات لدى مصر، قال: "إن مشاركة دولة الإمارات العربية المتحدة في معرض القاهرة الدولي للكتاب لها تاريخ طويل يمتد إلى أكثر من 20 عاماً، ومشاركة هيئة الشارقة للكتاب لها أهمية خاصة لما تعكسه من صورة واضحة عن المشهد الإبداعي الإماراتي، وما تقوده من جهود كبيرة، إضافة إلى ما تقدمه سنوياً من إصدارات مميزة تعرف القراء العرب بالكتّاب والمبدعين الإماراتيين".

 

بدوره أشار أحمد العامري، رئيس هيئة الشارقة للكتاب، إلى أن  " الهيئة تحرص على المشاركة في أهم معارض الكتاب العربية والدولية ضمن رؤية كرسها صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، الذى ظل يؤكد أن العمل الثقافي، فعل تفاعلي،  يقوم على التواصل والحوار، ولا يمكن أن يحقق أثره من دون هذا الجهد".

 

وأضاف: "يشكل معرض القاهرة الدولي للكتاب تظاهرة ثقافية مهمة على صعيد المشهد العربي، ويعد ملتقى للعاملين في صناعة الكتاب، ومساحة تجمع الكتّاب والمثقفين من مختلف بلدان العالم، الأمر الذي يجعل منه فرصة لتقديم ما تسعى له الهيئة على المستويين الإقليمي والدولي، سواء من خلال المشاريع المقبلة، أو المبادرات، أو حتى الفعاليات القائمة".

 

يذكر أن انطلاق عمل هيئة الشارقة للكتاب بدأ في ديسمبر 2014، وتقوم بتشجيع الاستثمار في الصناعات الإبداعية وزيادة حصتها، وتوفير منصة فكرية للتبادل المعرفي والفكري والثقافي بين الشعوب والحضارات والثقافات، والتأكيد على أهمية الكتاب وأثره في نشر الوعي في المجتمع في ظل التطور التقني وتنوع مصادر المعرفة، واستقطاب المعنيين بقطاع الثقافة بوجه عام والنشر والطباعة والترجمة والتوثيق بوجه خاص إضافة إلى كُتّاب الأطفال.