أيام قليلة ويصدر عن دار روافد للنشر والتوزيع، رواية للكاتب ماجد عبد الله تحمل اسم ’شتاء لم يكن لنا‘، وسيتم عرضها خلال معرض القاهرة الدولي للكتاب بدورته الـ49، التي ستنطلق في 27 يناير الجاري.

نقرأ على غلاف الكتاب: "لسنوات زعمت أن بمقدوري النسيان، وأقصد هنا نسيان كل ذكرى متعلقة بأي شخص أو حدث في حياتي، وحينما كنت أقول هذا وكان من يسمعني سواء كان خاليًا أو والدى رحمة الله عليه يكون رد الفعل هو الضحك وفى أحيانًا أخرى هو الاستياء، وفي غمار تساؤلهما عما إذا كنت جادًا أم أنهم وقعوا ضحية حيلة ما غرضها أن اتمسك بالحياة الوردية في أمريكا دون الرجوع إلى مصر كان والدى يعلم أن في داخلي ما يدفعني دائماً الهرب من حياة لا كرامة فيها ومن أشخاص لا ضمير فيهم وكنت أقول ما الغاية من حياة غير آدمية لا ينوبنا منها سوى حرقة الدم في كل ثانية نعيشها فيها وإن كان الإنسان منا لا يُناضل إلا من أجل مايُحِبّ، ولا يُحِبّ إلا ما هو جدير بالتقدير والاحترام، فكيف يطلب من مواطن أن يحب وطن وهو لا يشعر في قرارة نفسه بأنّه ينعم بما تؤمنها الدول الأخرى لرعاياها من أمن ورفاهية؟".