يصدر قريباً عن دار ’الكرمة‘ للنشر والتوزيع، في القاهرة، الترجمة العربية لرائعة ’الإوزة البرية‘ للكاتب والروائي الياباني الراحل أوجاي موري ’1862-1922‘، والتي نقلتها إلى العربية المترجم ميسرة عفيفي.

 

تدور الأحداث في عام 1880، وتتناول الحب غير المتحقق الذي ينشأ ضمن ظروف التغير الاجتماعي المرافق لنظام ’ميجي‘، حيث يقود الفقر البطلة ’أوتاما‘ لتحولات جذرية في حياتها، إلى أن تتعرف على طالب الطب ’أوكادا‘ وتقع في حبه، فيصبح رمزاً لخلاصها على حد سواء، كمن حولها، ومثل الإوز البري تتوق أوتاما إلى الحرية، وبتطور وعيها تصل الرواية إلى ذروتها المؤثرة.

 

تعتبر الرواية من روائع الأدب الياباني المعاصر، وكتبها موري في عام 1913،  كما ترجمت إلى لغات عديدة، وتم تحويلها لفيلم سينمائي شهير بعنوان ’العشيقة‘.

 

جدير بالذكر أن ’أوجاي موري‘ هو أحد عمالقة الأدب الياباني المعاصر، وكان يعمل جراحاً في الجيش، وأصبح أديباً بارعاً في عصري ميجي وتايشو، وتمزج أعماله بين  النظرة الإنسانية القوية، والرومانسية المخففة بالواقعية، كما يتمتع أسلوبه بسلاسة تصل إلى حد الكثافة الشعرية كالتي نجدها في المقاطع الختامية لرواية ’الإوزة البرية‘.