رحيل الفنان التشكيلي المصري محمد طه حسين

غيب الموت أمس الأحد، الفنان التشكيلي المصري محمد طه حسين، عن عمر يناهز 89 عاماً بعد مسيرة عطاء فني تجاوزت الستة عقود.

 

ونعى صندوق التنمية الثقافية التابع لوزارة الثقافة المصرية الراحل عبر بيان تلاه فتحي عبد الوهاب رئيس الصندوق وجاء فيه "فقدنا فنانا كبيرا وأكاديميا مخضرما له باع طويل في إثراء الحركة التشكيلية المصرية".

 

وأضاف "يُعد الفقيد علامة في الأساليب الفنية المتعددة، حيث استطاع ربط الفن بالفلسفة من خلال الفنون المقارنة بحكم دراسته وعمله".

 

هذا ونعت العديد من المؤسسات الفنية وأكاديمية عديدة من بينها النقابة العامة للفنانين التشكيليين والجمعية العربية للحضارة والفنون الإسلامية.

 

ولد محمد طه حسين في الرابع عشر من فبراير شباط 1929 وحصل على دبلوم الكلية الملكية للفنون التطبيقية عام 1951 ودبلوم المعهد العالي للتربية الفنية للمعلمين عام 1953.

 

سافر عام 1957 في بعثة إلى ألمانيا لدراسة الفن وتاريخه وحصل على أول رسالة دكتوراه في فلسفة تاريخ فن مقارن تمنح لمصري في الخارج عام 1963 وكان عنوانها (تأثير الفنون الإسلامية على فنون الغرب).

 

عمل لدى عودته بالتدريس في قسم الخزف بكلية الفنون التطبيقية التي أصبح عميدا لها بعد ذلك في الفترة من 1979 إلى 1982.

 

شارك في أول معرض فني عام 1953 لتتوالى بعد ذلك معارضه الفنية الفردية والجماعية في مصر وألمانيا والنمسا وإيطاليا وفرنسا وتونس. وتنوعت أعماله بين الخزف والنحت والتصوير والرسم والسجاد.

 

وضح تأثره بالنشأة في حي الأزهر والجمالية بالقاهرة الفاطمية في أعماله التي اهتم فيها بالخط العربي والفنون الإسلامية ومن بين هذه الأعمال مجموعة لوحات (البسملة) التي قدم فيها فاتحة القرآن بأشكال مختلفة أبرزها بألوان الأكريليك .

 

وضع العديد من الأبحاث العلمية وكتب مقالات نقدية في مصر وخارجها واقتنت العديد من المتاحف والمؤسسات والهيئات أعماله منها متحف الفن المصري الحديث بالقاهرة ومتحف اوبلاكا هاوس في ميونيخ والسفارة المصرية في واشنطن.

 

ونال جائزة الدولة التقديرية في 2002 كما حصل عام 2009 على جائزة مبارك للفنون، التي تحولت لاحقا إلى جائزة النيل، إضافة للعديد من الجوائز المحلية والدولية.